0 طرق التجارة الالكترونية

adsense here
التجارة الإلكترونية ... وداعا الأسواق التقليدية !


في عصر المعلوماتية غزت واقتحمت التقنية عالمنا , فأصبحت التقنية أشبه بالمعجزة التي جعلت الدنيا كلها بين يديك , وظهرت ولادة التجارة الإلكترونية لتطفو على أسطح هذه المعجزة منذ ثلاث عقود مضت في القرن الماضي , وهى تجارة تعتمد وسائل إليكترونية ، بما فيه الحاسب الآلي لتمامها ، ولعل الصورة الشائعة لهذه التجارة ، صورة التجارة عبر الإنترنت أو كما يطلق عليها التعاقد عن بعد .
فما هي هذه التجارة ؟ وكيف تطورت ؟ وما هو واقعها في مملكتنا والشرق الأوسط ؟ !
والكثير عن هذه التجارة في سطور ...

ما هي التجارة الإلكترونية؟





مفهوم التجارة الالكترونية Electronic Commerce:
التجارة الإلكترونية واحدة من التعبيرات الجديدة التي دخلت حياتنا بقوة وهي مفهوم جديد يشرح عملية بيع أو شراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات من خلال شبكات الكمبيوتر .و يطلق مصطلح التجارة على تنفيذ وإتمام عمليات التسويق والبيع والشراء عبر الوسائل الإلكترونية. وتعد شبكة الإنترنت من أكثر الوسائل الإلكترونية استخداما لهذا الغرض.
و تُعرِّف منظمة التجارة العالمية التجارة الإلكترونية:
أنها مجموعة متكاملة من عمليات عقد الصفقات وتأسيس الروابط التجارية وتوزيع وتسويق وبيع المنتجات بوسائل إلكترونية .


سمات التجارة الإلكترونية :



* تُمكن التجارة الإلكترونية شركات ومؤسسات الأعمال من تنسيق استراتيجياتها ومواردها ومهاراتها بتكوين علاقات طويلة المدى.
*عدم وجود علاقة مباشرة بين طرفي العملية التجارية حيث يتم التلاقي بينهما من خلال شبكة الاتصالات وبالرغم من أن هذا النموذج ليس جديدا حيث شهدت التجارة الاستخدام المكثف لوسائل الاتصال تليفون ؛ فاكس ؛ مراسلات إلا أن ما يميز هذا الأسلوب هو وجود درجة عالية من التفاعلية بغض النظر عن وجود طرفي التفاعل في الوقت نفسه على الشبكة وهو يشبه في ذلك تبادل الفاكسات أو الخطابات .
*تفعيل مفهوم المنافسة الكاملة في السوق: حيث تعمل التجارة الإلكترونية على  تقليص المسافات بين المنتجين والمستهلكين؛ ما يُتيح الوجود الإلكتروني القريب بين البائع والمشتري
* إمكانية تنفيذ كل مكونات العملية التجارية بما فيها تسليم السلع الغير مادية عبر الشبكة.
إمكانية * التفاعل مع أكثر من مصدر في الوقت نفسه حيث يستطيع احد أطراف المعاملة إرسال رسالة الكترونية إلى عدد لا نهائي من المستقبلين في نفس الوقت .
*إمكانية  التأثير المباشر على أنظمة الحاسبات بالشركة من خلال ما يسمى التبادل الالكتروني للبيانات والوثائق.

تطور التجارة الإلكترونية :


من أبرز المؤشرات على تزايد أهمية التجارة الإلكترونية وتطورها ما شهدته السنوات الماضية من زيادة عالية وملحوظة في حجم ومعدلات نمو التجارة الإلكترونية. وقد مكنت شبكة الإنترنت الأفراد والقطاعات التجارية الصغيرة والمتوسطة وكذلك الكبيرة، على حد سواء، من الاستفادة من تقنيات التجارة الإلكترونية وممارستها بأشكال مختلفة        .

واستفادت قطاعات عدة من تقنيات التجارة الإلكترونية لتيسير التبادل التجاري والمعلوماتي والمهني والخدمي. وكان قطاع الأعمال (B2B)Business-to-Business من أبرز المستفيدين من هذه التقنيات، حيث يستحوذ هذا القطاع على حوالي 80% من حجم التجارة الإلكترونية في العالم.
ويعتمد حجم نمو وانتشار التجارة الإلكترونية على مدى توفر البنى التحتية واستكمال المتطلبات الأساسية اللازمة لها. وبقدر ما تكون الاستجابة لهذه المتطلبات يكون حجم الانتشار والنمو.

المصدر: Click2Advertising


واقع التجارة الالكترونية بالمملكة العربية السعودية:



تبذل الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة في السعودية جهوداً كبيرة في سبيل الارتقاء بواقع السوق التقنية والأعمال في السعودية، وإدراكا من وزارة التجارة لأهمية الاستثمار الأمثل لهذه التقنيات وحاجتها باستكمال متطلباتها، فقد تم تكوين لجنة فنية دائمة للتجارة الإلكترونية بهدف متابعة التطورات في هذا الميدان، والتنسيق لإيجاد البيئة المواتية للتعامل مع متطلباتها وتحديد احتياجاتها، وعقدت اللجنة عدد من الاجتماعات لدراسة ومناقشة طرق الاستفادة من تقنيات التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها العملية في المملكة، وتحديد أهم المتطلبات الأساسية اللازمة للبدء الفعلي باستخدام تطبيقات التجارة الإلكترونية، وعلى الرغم من الخطوات الفعلية التي تمت في هذا الإطار بالتكامل مع وزارات التجارة، والاتصالات وتقنية المعلومات، ومؤسسة النقد العربي السعودي، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، إلا أن التجارة الالكترونية ما زالت لم تأخذ حظها الكافي في المملكة العربية السعودية .

المجالات التي تستخدم فيها التجارة الإلكترونية:


الكثير من الناس تظن بأن التجارة الالكترونية هي مجرد الحصول على موقع على الانترنت، ولكنها أكبر من ذلك بكثير. هناك الكثير من تطبيقات التجارة الالكترونية من مثل البنوك الانترنتية والتسوق في المجمعات التجارية الموجودة على الانترنت وشراء الأسهم والبحث عن عمل والقيام بمزادات والتعاون مع بقية الأفراد في عمل بحث ما. ومن أجل تنفيذ هذه التطبيقات، يستلزم الحصول على معلومات داعمة وأنظمة وبنية تحتية.

التجارة الإلكترونية ودور المرأة:




أدت ثورة تقنية المعلومات والاتصالات (ICT) وتطبيقات التجارة الإلكترونية (E-commerce) إلى اتساع مجال أعمال أفراد المجتمع بما في ذلك الأعمال التي تقوم بها المرأة سواء على المستوى الإداري أو الاجتماعي أو الاقتصادي. ولذلك فإن تقنية المعلومات والاتصالات تقدم العديد من الفرص الوظيفية والاستثمارية للمرأة في المجتمعات الإسلامية أسوة بالرجل، بل إن أهميتها للمرأة المسلمة قد تفوق نظيرتها في المجتمعات غير الإسلامية، وذلك لعدة عوامل من أبرزها أن المرأة في الدول الإسلامية تواجه عدة عقبات اجتماعية وثقافية من الانخراط في ممارسة الأعمال كما هو حال الرجل. ومن أبرز الاستخدامات التي تقدمها ثورة المعلومات للمرأة هو أولا: إمكانية إقامة أعمال أو مشروعات اقتصادية صغيرة في مجالات متعددة مثل الحرف اليدوية والهدايا والمنتجات الغذائية أو غيرها من الأنشطة التجارية المنزلية، واستغلال التجارة الإلكترونية في تسويقها وتطويرها. وثانيا: إمكانية المرأة العمل في القطاعات التي تستخدم تقنية المعلومات في أعمالها دون اضطرارها للخروج والحضور في مكاتب عمل معينة، وإنما تقوم بكافة الأعمال الموكلة إليها عبر الشبكة الإلكترونية. وهذه الأعمال التي تتم عبر شبكة الإنترنت تعفي المرأة من الوقوع في المحاذير الشرعية مثل خروج المرأة واختلاطها مع الرجال في أماكن العمل. ولكن لكي تصبح المرأة في البلدان الإسلامية قادرة على استثمار هذه التقنية، فإنه لابد أن يسبق ذلك مراحل متعددة يتم من خلالها القضاء على الأمية المنتشرة في الدول الإسلامية فضلا عن أمية التكنولوجيا وتقنية المعلومات، ومن ثم تبني برامج التعليم والتدريب في مجال تقنية المعلومات واستغلال الإنترنت.

لاتوجد تعليقات "طرق التجارة الالكترونية"

إرسال تعليق